نصایح

شارع الأزياء, النمط الإيراني للحجاب

مهدیة جهانغیر – ملون, أنيق, جميل ونابض بالحياة. أغلب ما تصور وسائل الاعلام المجتمع الإيراني على أنه مجتمع رمادي تنعدم فيه الألوان وفيه يتم إجبار النساء على إرتداء الملابس السوداء من الرأس حتى رؤوس الأصابع, بتصوير يشبه نوعاً ما الألبسة التي يرتديها الناس في بعض الدول كالسعودية مثلاً. النساء الإيرانيات ومنذ أن جاء الاسلام كان لهن طرقهن ومذاهبهن الخاصة في ارتداء الملابس. في الوقت الحاضر إنهن يحاولن خلق شيئ خاص يحافظن فيه في الوقت نفسه على النمط الإيراني في ارتداء الحجاب, جميل مشابه لحد كبير لما هو عليه عند العديد من المسلمين في البلدان المسلمة الاخرى. فما هو نمط الحجاب الإيراني؟

Continue reading

دليل اللغة الفارسية: كيف نقوم بإلقاء التحية والتعريف بالنفس

اللغة الفارسية هي اللغة الرسمية في إيران البلد متعدد اللغات, وكل الإيرانيين يتحدثون هذه اللغة إلى جانب لغتهم الأم. على الرغم من أن اللغة الفارسية إقترضت من اللغة العربية 28 حرف من أصل 32 إلا أنها لغةٌ مختلفة تماماً عن اللغة العربية, وحتى أن الحروف في اللغة الفارسية يتم تلفظها بشكل مختلف عن اللغة العريبة. هذه اللغة بسيطة نسبياً وسهلة الفم كما أن قواعدها ليست بتلك الدرجة من التعقيد فالأسماء والأفعال ليس لها جنس. هذه اللغة لديها شكلين أحدهما رسمي والآخر غير رسمي, في هذه المقالة سأقوم بإعطاء بعض التوضيحات على اللغة الفارسية غير الرسمية أي تلك العامية التي يتكلم بها الناس في الشارع ضمن محاوراتهم اليومية, وفي الوقت نفسه سأقوم بالإشارة أيضاً لبعضٍ من العادات الثقافية وشرحها.

عندما تقابل شخصاً إيرانياً عليك أن تقول له: “سلام”, وغالباً ما يقوم الطرف المقابل بتحيتك برفع يده لمصافحتك أو بالقيام بمعانقتك والذي يُعتبر تقليداً شعبياً شائعاً في منطقة الشرق الأوسط ويقول لك: “خيلي خوش آمديد” (أي: أهلاً وسهلاً), ولكن لا تحاول أن تقوم بمصافحة إمرأة ما لم تقم هي بالمبادرة لذلك أولاً.

في اللغة الفارسية من أجل الإشارة للرجل يستخدمون لفظ “آقاي” + إسم العائلة (أو الإسم مع إسم العائلة مع بعضهما), وللمرأة يستخدمون لفظ “خانم” + إسم العائلة (أو الإسم مع إسم العائلة مع بعضهما), ومن باب الإحترام يستخدمون صيغة الجمع في الضمائر والأفعال.

وإذا قام أحد بسؤالك عن أحوالك قائلاً: “خوبي؟ حالت چطوره؟” (أي: هل أنت بخير؟ كيف حالك؟), في الجواب تقول له: “خوبم, ممنون. وشما؟” (أي: أنا بخير, شكراً. وماذا عنك؟).

وإذا كان الشخص الذي تتحدث إليه لا يعرف إسمك فعليك أن تقوم بتقديم نفسك له قائلاً: “من – إسمك – هستم” (أي: أنا – إسمك -) ثم تقوم بسؤاله عن إسمه بهذا الشكل: “اسم شما چیه؟” (أي: ما هو إسمك؟), وعندما يقوم بالإجابة ويُعرف بنفسه ترد عليه قائلاً: “خوش وقتم” (أي: تشرفت بمعرفتك).

هل كان ذلك سهلاً؟ الآن إن كنت تُفضل مواصلة الحديث باللغة الإنجليزية التي تُتقنها وتتكلمها بطلاقة أكثر فقم بسؤاله: “شما انگلیسي حرف مي زنيد؟” (أي: هل تتكلم الإنجليزية؟), فإن قال: “بله” (أي: نعم) فتستطيع أن تسترخي وتأخذ نفساً عميقاً, وإن كان لا يستطيع فسيجيبك قائلاً: “نه/ كمي” (أي: لا/ قليلاً).

وإذا قام بسؤالك: “كجايي هستى؟” (أي: من أين أنت؟), فإن كنت أمريكياً على سبيل المثال فيجب أن تقول له: “من آمريكايي هستم” (أي: أنا أمريكي), وإن كنت هندياً فيجب أن تقول له: “من هندي هستم” (أي: أنا هندي).

وجواباً على سؤال: “چه خبر؟” (أي: ما الأخبار؟) عليك الإجابة بالقول: “چیزي خاصي نيست” (أي: لا يوجد شئ مهم).

قد يقوم الإيرانيون بسؤالك عن رأيك ببلدهم: “ايران رو دوست داشتي؟/ از ايران خوشت آمده؟” (أي: هل أحببت إيران؟/ هل أعجبتك إيران؟), والذي في أكثر الأحيان يكون جواب ذلك السؤال على هذا النحو: “ايران كشور جالبيه” (أي: إيران بلد مثيرٌ للإهتمام).

وجواباً على سؤال: “شغلت چیه؟” (أي: ما هو عملك) عليك أن تقول له مثلاً: “من مترجمم/ تاجرم/ خبرنگار هستم” (أي: أنا مترجم/ تاجر/ صحفي).

الإيرانيون يستخدمون الكثير من عبارات المجاملة والمبالغة أثناء قيامهم بأداء التحية والسلام والسؤال عن الأحوال وحتى لأجل وداعٍ بسيط. لذلك ففي إيران غالباً تستغرق هذه الآداب الكثير من الوقت.

فعلى سبيل المثال: “حتماً بيا پيش ما” (أي: حتماً قم بزيارتنا), وإن قلت له: “شما خيلي مهربان هستيد” (أي: هذا لطفٌ كبير منك), فسيجيبك قائلاً: “خواهش مي كنم, مهرباني از خودتونه, قدمت روي چشم” (أي: العفو, اللطف من صفاتكم, خطواتك على عيوننا – المقصود: أنت دائماً موضع ترحيب -).

بالنسبة للأجانب فغالباً ما يكون إستعمال هذه المجاملات الإيرانية أمراً متعباً وصعباً إلا أنهم ومع مرور الزمن يعتادون على ذلك وحتى أنهم سيحبونها وسيجدونها شيئاً ممتعاً.

وإذا ما كنت متأخرعن موعد ما ويتوجب عليك الذهاب فستطيع وبشكل مؤدب أن تقول: “ببخشيد, من ديرم شده. بايد بروم. اما برمي گردم. بعداً مي بينمت” (أي: المعذرة, لقد تأخرت. يجب عليّ أن أذهب. ولكنني سأعود. أراك لاحقاً).

وفي أثناء مصافحتك ومعانقتك لهم قُم بشكرهم مرة ثانية وودعهم قائلاً: “خيلي ممنون. خدا حافظ” (أي: أشكركم كثيراً. في أمان الله).

Continue reading

الجدة الإيرانية ولية أمري وحارسي

أودري سكوت * – يبدو أن هناك  قانوناً غير مُعلن في هذا الجزء من العالم (أعني آسيا الوسطى والقوقاز والشرق الأوسط الكبير), ينص على أنه إن كانت المسافرة أنثى فإن النساء المحليات من أهل المنطقة – وبالخصوص المسنات منهن والأكبر سناً – سيسيعين لمرافقتها والإهتمام بها والتأكد على الدوام من أنها بخير.

بيدو أن ذلك  يحدث بالفعل, فهذا ما حصل معنا عندما كنا في الطائرة متجهين إلى طهران.

في الطائرة جلست بجانب إمرأة إيرانية طاعنة في السن ممسكةً حقيبتها بيدها مرتديةً حجاباً أسود (في البداية بدأت بالتساؤل: “هل لون حجابي فاقعٌ للغاية؟”). سرعان ما نهضت وأعطت الإذن بأن نقوم بتقريب مقاعدنا من بعضها, كانت تنتظر بفارغ الصبر لحظة أن نعود ونجلس في أماكننا.

سألت: “هل أنت ألمانية؟”

– “لا, أنا أمريكية”.

جحظت عيونها وسألت متعجبة: “أمريكا؟”

حركت رأسي بالإيجاب وابتسمتُ في محاولةٍ لإمتصاص ردة فعلها. وأكملت هي قائلةً: “أوه, جيد. ممتاز. الشعب الأمريكي جيد. الشعب الإيراني أيضاً جيد”.

روح الأمومة التي تملكها حركت الإحساس بالمسؤولية لديها, نظرت بقلق إلى رأسي الغير مُغطى وسألتني وهي تشير إلى شادورها وحجابها: “ألا تملكين واحداً من هذه؟”.

فقمت بإخراج الحجاب الذي كنت قد إشتريته لتوي من إسطنبول من الحقيبة. وبدأتُ بوضعه على رأسي, فبدأت تهز رأسها وقالت: “في إيران, أنت تحتاجينه في إيران. ليس الآن”.

لقد منحتني إبتسامةً كبيرة ودافئة, فقد إستطعت أن أُحس بالإرتياح العميق والراحة النفسية من خلال ما ولدته لدي هذه الإمرأة العجوز من شعور بالطمأنينة تجاه بلدها.

الهبوط في طهران:

إستيقظنا في حوالي الساعة الثانية صباحاً إستعداداً للهبوط في طهران. نظرت إلى الجدة الإيرانية, كان هناك قطعتين من الشوكولا الملفوفة كانت قد وضعتهما على الطاولة أمامها وكأنها كانت تنتظر حتى نستيقظ لتقدمها لنا كهدية.

قالت لي: “أنت بحاجة للمكوث في طهران لمدة أطول, ثم عليك أن تأتي لتزوريني في بيتي أيضاً”. قمت بشكرها والتوضيح لها بأنني جئتُ إلى هنا مع مجموعةٍ سياحية ولا أستطيع التحكم ببرنامج سفرنا ولا تغيير خط رحلتنا, لعل القصة الحقيقية كانت أكثر تعقيداً من ذلك وكلانا يعلم ذلك على الأرجح, ولا يوجد داعٍ للمزيد من الإستفاضة والشرح.

إبتسمت وقالت لي: “لا يوجد مشكلة, إذاً لتكن في المرة القادمة”.

كنت مشغولةً حينها بإرتداء الحجاب وربطه كما المبتدئين عندما أومئت برأسها كتأييد لم أفعله وقالت لي: “أصبحت كالإيرانيات”.

وكأنني وعلى ما يبدو قد قمت بإرتدائه على الوجه الصحيح. بعد ذلك قمت بإرتداء سترة طويلة تشبه المانطو. عند ذلك إبتسمت الجدة إبتسامة أخرى مؤيدةً لما أفعل وقالت: “نعم, الآن أفضل”.

مرة أخرى شعرت بالقليل من القلق والإضطراب ينتابني من المجهول الذي ينتظرني.

كان من الواضح لي أنها كانت تقوم بتشجيعي ليس من باب رغبتها بأن تراني مرتدية للباس الديني, ولكنها كانت تريد أن تقوم بتجنيبي أي نوع من المضايقة التي لا لزوم لها والتي من الممكن أن أتعرض لها. لقد شعرت براحة كبيرة لرضاها على الملابس التي قمت بإرتدائها, هي بالتأكيد على دراية وعلم بقواعد اللباس الإيراني وضوابطه هنا أكثر مني بكثير.

قمت بالنظر من حولي ولاحظت أن جميع النساء من حولي قد قاموا بإرتداء الحجاب والمانطو. كنت أتوقع أن أراهن مرتديات للشادور الأسود الذي يغطي كامل الجسم, ولكنني لم أرى ذلك. كل ذلك أوحى لي وكأنني كنت قد هبطت في مكان آخر غير الذي كنت قد سمعت عنه.

أثناء الخروج قامت الجدة بالتوقف قليلاً بين حشود الركاب تنتظرني لضمان أن أخرج معها. ثم قامت بأخذ يدي وإرشادي للمسار الصحيح الذي يتوجب علي سلوكه وقامت بإيصالي للمكان الخاص بالمسافرين الأجانب. لقد قامت بإنجاز مسئوليتها بشكل كامل, بعد ذلك قامت بمصافحتي متمنيةً لي سفراً ممتعاً وعادت إلى الصف الخاص بها.

الدرس الذي نتعلمه من هذه القصة:

حتى ولو إنتهى العالم فإن الجدة ستقوم دائماً بإبقائك إلى جانبها والإهتمام بك.

* أودري سكوت هي رحالة أمريكية تكتب في Uncornered Market

 

السفر لمنطقة الشرق الأوسط: الوصول إلى طهران

أماليا * – بعد ما بدت وكأنها أكثر 15 ساعة ملل من الطيران كنت قد قمت بتجربتها على الإطلاق, وصلت الطائرة نهاية الأمر إلى طهران. أنا أخيراً هنا, في إيران. اليوم 17 كانون الأول ديسمبر من العام 2011م والذي يُمثل بداية رحلتي لمنطقة الشرق الأوسط, هذه الرحلة التي كنت دائماً بإنتظارها, والتي كانت واحدة من الأمنيات التي كنت أرغب بتحقيقها والتي طالما كانت موجودة على قائمة أمنياتي والأعمال التي كنت أرغب بأنجازها. نعم أنا الآن وفي هذه اللحظة وحيدة, لقد كنت متحمسة وأشعر بسعادةٍ غامرة وبعضٍ من العصبية في نفس الوقت, هناك جزءٌ مني يصرخ بأنني مجنونة. ما الذي أفعله وحدي في هذا المكان الغريب تماماً؟ ولكن هناك أيضاً جزءٌ آخر مني يحمسني ويقول لي أحسنتِ إذ أن لديك الشجاعة للقيام بهذا, لقد إستطعت بالنهاية أن تتغلبي على خوفك!

بدت إيران بالنسبة لي وكأنها مكانٌ غريب, فهي ليست أوروبا ولا تشبه دول الشرق الأوسط العربي ولا تشبه دول جنوب شرق آسيا. لقد كان لدي بعض الأفكار في ذهني عن تلك البلدان ولكن عندما يتعلق الأمر بإيران فإنه من الصعب أن أتخيلها كيف تكون, لا أعرف كيف تبدو ولا حتى أعرف كيف تكون طبيعة الناس هناك ولا كيف يتصرفون. هل كان سفري إلى هناك أمراً صائباً وهل هو آمن مع الأخذ بعين الإعتبار أنني إمرأة وفوق ذلك أنني جئت وحيدة؟ آمل أن يكون كذلك.

لقد سمعت أن الكثيرين قبلي قد قاموا بذلك. مع أن معرفتي قليلة بهذا البلد إلا أنني لم أرغب بأن يكون معي كتاب دليل المسافر ليساعدني, معلوماتي القليلة هذه والتي بمجملها كنت قد حصلت عليها من المحادثات والمقالات على الإنترنت وكذلك من ويكيبيديا وويكي ترافل (wikitravel), على أي حال فهذا لا يُهم ولا يتوجب عليّ أن أكون قلقة, فبعد عدة ساعات سأجتمع مع مضيفيني كما أنني في صباح الغد سألتحق بأصدقائي الذين سأتشارك معهم هذه الرحلة. إذاً فكل شئ يسير على ما يُرام, إن شاء الله.

كما أن هناك مسئلةٌ مهمة كانت تقلقني قبل أن تطأ قدمي الأرض هنا ألا وهي الفيزا, أي تأشيرة الدخول إلى هذا البلد. إيران هي واحدة من أربع دول في الشرق الأوسط تقوم بإعطاء تأشيرة الدخول للأندونسيين بمحض وصولهم لأرض المطار, ولكن ذلك لم يُقلل من قلقي. فقبل عدة أيام تم إخباري بأن طلب الفيزا المصرية التي كُنت أسعى ورائها قد قوبل بالرفض, شعرت حينها بالصدمة والغضب ولم يكن لدي الوقت الكافي لإستئناف الأمر وطلب الفيزا مجدداً. والآن ماذا لو تم مواجهة دخولي لإيران بالرفض؟ إنه لأمرٌ مؤلم بما يكفي بالفعل أن يتم رفض إعطائك تأشيرة الدخول. أنا لا أستطيع أن أتخيل أن يتم إخراجي من بلدٍ ما عندما أكون داخله بالفعل!

بينما كنا منتظرين الطائرة لأن تفتح أبوابها إبتسمت عندما شاهدت النساء وهن يقمن بإرتداء الحجاب والمعاطف الطويلة, كان هذا المشهد أمراً مألوفاً بالنسبة لي وطالما شاهدته عندما كنت أصل إلى المملكة العربية السعودية, ولكن هذا المرة فقد كُنا في إيران. أنت لست بحاجة لأن تقوم بإرتداء العباءة, غطاء للرأس مع مانطو طويل كان يفي بالغرض. بعض النساء قمن بإرتداء الشادور (الملاية) وبعضهن قمن فقط بإرتداء الحجاب بشكل جيد, وبعضهن قمن بإرتداء الحجاب مع إظهارٍ لقليلٍ من الشعر من تحته. فالمسائل التي كانت مُتعلقة باللباس لم تكن بالمشكلة الكبيرة بالنسبة لي, فهذا ما أقوم بإرتدائه كل يوم ولم أكن قلقة حول ذلك.

عندما فُتحت الأبواب, قمت بالنزول من الطائرة ومشيتُ عبر ممر طويل بإتجاه مكان منح تأشيرة الدخول في مطار الإمام الخميني الدولي. المطار ووفقاً للمعايير الدولية وما هو مُتعارف عليه فقد كان ومن الناحية العملية فارغ تقريباً, كان يبدو نظيفاً ومرتباً. قمت بملأ إستمارة تأشيرة الدخول وجلست أنتظر بهدوء -أو بالأحرى بقلق- كانت كل دقيقة تمر وكأنها ساعة. فقط قومو بإعطائي تلك الفيزا اللعينة! بعد ذلك قام أحد الضباط اللطفاء المتواجدين هناك والذي كان الوحيد الذي يُتقن اللغة الإنجليزية بالإقتراب مني وقام بإخباري بأنه كان يُحاول الإتصال بالشخص الذي كنت قد طلبت منه أن يتصل به ولكن من دون جدوى. هل هذا يعني بأنهم سيقومون بإرجاعي إلى بلدي؟ لا! من فضلك. ثم حاول عدة مرات حتى أجاب ذلك الشخص بالنهاية على الهاتف. وفي وقتٍ لاحق وبعد ثلاثين دقيقة بالضبط قام موظفٌ آخر بمناداتي بإسمي وطلب مني أن أقوم بدفع 25 يورو رسوم تأشيرة الدخول. أنا الآن أملك فيزا لمدة 15 يوم! الحمد لله!

“أهلاً وسهلاً بكِ في إيران”, قال لي أحد الموظفين هناك في إدارة الهجرة والجوازات, إبتسمت لذلك. ثم قمت بصعود السُلم الكهربائي مُتجهةً لمكان إستلام الأمتعة, هناك ومن الطبقة العلوية كنت أستطيع أن أرى المطار بأكمله. المطار بدى كبيراً جداً لأنه كان خالياً تقريباً مع وجود عددٍ قليل من موظفي المطار هنا وهناك. وصلت لمكان إستلام الأمتعة حيث كانت قد توقفت العربة عن الدوران والمسافرين كانوا قد قاموا بأخذ أمتعتهم قبل أن أصل لهذا المكان بفترة طويلة حيث إستطعت ومن مسافةٍ بعيدة أن أرى حقيبتي زرقاء اللون والتي كانت هناك وحيدة منتظرةً أن يأتي صاحبها لإستلامها.

قمت بأخذ حقيبة الظهر خاصتي ثم قمت بتصريف بعض المال وأشتريت بطاقة موبايل جديدة وتناولت وجبة غداءٍ غربية (فلم أستطع أن أجد أي نوع من الأطعمة الإيرانية في المطار), بعد ذلك إتصلت بأهلي لأبلغهم عن وصولي ثم قمت بالإتصال مع مضيفيني, وأخيراً خرجت من المطار لإبدأ رحلتي المثيرة. كانت الساعة حوالي الثالثة بعد الظهر, كنت أعلم بما ينبغي عليّ فعله بالضبط, فقبل بضعة أيام من رحلتي كان مضيفي الإيراني قد أعطاني بعض التعليمات وعن الأشياء التي يتوجب عليّ فعلها عندما أصل. يجب أن أن أذهب لمحطة “كهريزك” للمترو (قطار الأنفاق) ومن هناك أتجه نحو شمال طهران, كان ذلك أرخص طريق من أجل الإنتقال من المترو إلى داخل المدينة لذلك فقد كان ذلك هو الخيار الوحيد المُتاح أمامي.

بينما كنتُ أقوم بالسير في محطة المترو باحثةً عن الموقف الصحيح كنت أستطيع الإحساس بأن جميع العيون كانت مُسمرةً بإتجاهي, كان البعض يبتسم, البعض يقول مرحباً بينما إكتفى البعض بمجرد التحديق, ربما كانوا يتسائلون في أنفسهم عن ماذا تفعل هذه الفتاة الصغيرة هنا مع حقيبة الظهر الكبيرة هذه. كونك محط الأنظار في بلدٍ غريب لا تعرف الكثير عنه ذلك يجعلك تشعر بإحساسٍ غريب, لم  أكن أعرف ماذا يتوجب عليّ أن أفعل وكيف يجب أن تكون ردة فعلي, الشئ الوحيد الذي أمكنني فعله هو أن أقوم بالإبتسام للجميع على أمل أن لا تخلق هذه الإبتسامات أفكاراً سلبية كما كان قد حدث معي في السعودية. كان من المستغرب أن ذلك لم يحدث, فالأمر لم يكن كذلك والناس كانت تتعاطى بشكل إيجابي مع إبتسامتي. البعض بدأ يسألني بإستخدام لغتهم الإنجليزية الضعيفة من أين أنتِ, حيث أخذوا يُخمنون تخميناتٍ غريبة بأنني من اليابان, الفلبين وصولاً إلى كوريا. وبمجرد أن يكتشفوا أنني من أندونيسيا كانوا يقولون مبتسمين: “آآآآآآه أندونيسيا”.

كان مترو طهران نظيف جداً ومريح الأمر الذي بدى مُستغرباً بالنسبة لي, كما كان يحتوي أيضاً على علامات وتوضيحات باللغتين الفارسية والإنجليزية أيضاً. قبل مجيئي لهنا كان لديّ تصورات سلبية حول إيران وبأنها بلد فوضوي ووسخ, ربما كالأشياء التي تراها في مصر أو إندونيسيا (بالخصوص جاكرتا), لكن بالتأكيد لم يكن الأمر هنا كذلك. كنت أضحك مستهزءةً من نفسي لهذه الأفكار التي كانت لديّ حول إيران والتي لا أساس لها من الصحة.

كانت العربات الأولى والأخيرة من المترو مخصصةً للنساء بينما كانت العربات في الوسط مُختلطة, قمت بإختيار الصعود في العربات المختلطة حتى أتمكن من رؤية الرجال الإيرانيين والنساء الإيرانيات مع بعضهم وكيفية تعاملهم مع بعضهم البعض. إيران هي بلد إسلامي تماماً كما المملكة العربية السعودية, ولكن هل هيّ مثل السعودية محافِظة وجامدة؟ أتمنى أن أجد الإجابة على ذلك في وقتٍ قريب.

بعد مرور ساعة من الزمن وجدت نفسي واقفةً أنتظر مضيفي خارج محطة المترو في واحدٍ من أكثر الشوارع إزدحاماً في شمال طهران. لقد كان وقت ذروة الإزدحام ولم يكن الوقت مناسباً لأن أكون عالقةً هنا  في طهران. هذه المدينة شبيهةٌ بجاكرتا إلى حدٍ ما إلا أنها أقل تلوثاً بكثير, التراكم السكاني والإزدحام والضجيج والصخب. وإذا كنتم تعتقدون أن سائقي الباصات في جاكرتا أو كما نسميهم هناك بـ “angkot” (الميني بوس) يقودون بتهور فيجب أن تأتوا لهنا لتشاهدوا الإيرانين كيف يقودون سياراتهم. أنا لا أعرف كيف يتوجب عليّ أن أعبر الشارع هنا, حتى قبل أن أتمكن من معرفة ذلك كان شخص يزمر لي ببوق سيارته ويناديني بإسمي. إنه هو. منصور!

منصور هو شخص إيراني كنت قد تعرفت عليه عن طريق موقع الإنترنت CouchSurfer, حيث قام منصور بإعطائي الكثير من النصائح المفيدة من أجل وضع اللمسات الأخيرة على رحلتي لإيران, حيث كنت قد تحدثت إليه كثيراً قبل أن آتي إلى هنا, هو شخصٌ ودود ومرح للغاية كما أنه يتمتع بحس الفكاهة. لدى لقائي به أدركت أنني بأيدٍ أمينة, منصور يتحدث الإنجليزية بطلاقة كما أنه يحب السفر ولديه خطة للهجرة لكندا بحلول العام القادم. ثم قام بدعوتي ليعرفني بصديقته سارة والتي كانت هي أيضاً من رواد نفس الموقع , تبدو سارة فتاةً هادئة لكنها ومع صغر سنها إستطاعت الحصول على الكثير من الأشياء, وهي تماماً مثل منصور تقوم بإدارة شركتها الخاصة وتريد الهجرة أيضاً إلى بلدٍ آخر, ولكنها وعلى عكس منصور تفضل الذهاب إلى أستراليا.

ولكن بالضبط لماذا يرغب الشباب الإيرانيين مثل منصور وسارة بالهجرة  خارج بلدهم؟ منصور يقول: “أنا لا أحب الحكومة”, سارة كذلك توافقه الرأي. كانوا يتحدثون عن إنعدام الحرية وعن الجمهورية الإسلامية التي يعارضونها وعن إرتفاع معدلات البطالة بين الإيرانيين العاديين, كانوا يتحدثون عن العقوبات وتأثيرها على الإقتصاد الإيراني وعن الزي الذي تفرضه الحكومة.  بالنسبة لي فقد كانت هذا الأشياء التي أسمعها أموراً جديدة ومثيرة للإهتمام إذ أنه كان لديّ صديق إيراني يقيم في هولندا على عكس منصور وسارة حيث أنه لا يُلقي باللوم والتقصير على حكومة بلده على الإطلاق مع أنه قد عاش وقضى معظم حياته في الخارج.

التحدث مع منصور وسارة جعلني أتسائل: هل هما يمثلان غالبية الشباب الإيرانيين؟ وهل إن معظم الشباب الإيرانيين هم ضد حكومتهم؟ هل معظمهم يريد مغادرة بلدهم الحبيب؟ يجب عليّ أن أجد الإجابة على هذه الأسئلة في أسرع وقتٍ ممكن.

لقد أصبحت الساعة الثامنة مساءً, وها هيّ الشمس قد غربت والصحون أصبحت فارغة حيث كنا قد إنتهينا من تناول الحلويات, لقد مر الوقت بسرعة. أنا فعلاً أشعر بالراحة هنا إلا أنني وللأسف لا أستطيع البقاء هنا كامل الليل وقد حان الوقت لأن أقول وداعاً لمنصور وسارة. على الرغم من التعب والإرهاق إلا أنني قد إستمتعت بقضاء هذه الساعات القليلة معهما وآمل أن أراهما مرةً أخرى قريباً.

مُضيفي الآخر كان رضى والذي سيأتي لإصطحابي بعد فترةٍ وجيزة, إنه يعيش على بعد مسافةٍ قصيرة سيراً على الأقدام من مكان منصور, رضى كان شاباً طويل القامة مع إبتسامةٍ صادقة وكان يقول إسمي بحماس. كان لطيفاً بما يكفي ليقوم بقبول طلبي والسماح لي بقضاء ليلةٍ واحدة قصيرة في منزل والديه الجميل.حيث قام والداه وأخواته بإستقبالي والترحيب بي بأذرعةٍ مفتوحة ثم قاموا بدعوتي على الفور لتناول طعام العشاء معهم حيث كانت والدته قد قامت بإعداد “كوكو سبزي“, وهو نوع من الأطعمة الإيرانية حيث يتم مزج البيض مع مزيجٍ من الأعشاب العطرية حيث قمنا بتناوله مع بعض الخبز واللبن, لقد كان طعمه لذيذاً ومثيراً للإهتمام.

أثناء تناول طعام العشاء قمنا بالتحدث قليلاً عن ماضيهم وأصلهم, فوالدي رضىى هما من مدينة تبريزوالتي هي مدينة في محافظة أذربيجان الشرقية في إيران, وبسبب قربهم من تركيا  فقد كان بإمكانهم التحدث قليلاً باللغة التركية. كان يتوجب على رضى وأخواته أن يقوموا بترجمة ما أقوله للغة الفارسية حتى يتسنى لوالديه أن يتمكنوا من فهم ما أقول على الرغم من أنهما كانا يستطيعان التكلم بالإنجليزية بصورةً ضئيلة, ولكن وعلى أي حال فقد كنت أحاول أن أتواصل معهم بأي شكلٍ كان حتى أتمكن من إيصال ما أعنيه لهم.

كانت هذه هي أول مرة أقوم فيها بالإحتكاك مع عائلة إيرانية, أو بالأحرى من الأفضل القول مع عائلة إيرانية معاصرة. لقد كان كرم ضيافتهم لي لا مجال لمقارنته مع أي شخص كنت قد تعرفت عليه على موقع الإنترنت CouchSurfer. لقد كانو ودودين ومضيافين للغاية كما أنهم كانوا يناقشونني بكل ترحيب, كل ذلك جعلني أشعر بالراحة وكأنني في منزلي وحتى كأنني جزءٌ من العائلة. وعلى الرغم من أنني قمت بإحضار كيس النوم خاصتي معي إلا أنهم قاموا بإعطائي فراشا صغير لكي أنام عليه بالإضافة لبطانية لكي أقوم بتغطية نفسي بها. لقد كانت غرفة الضيافة جميلة فقد كانت مكاناً مؤقتاً جيداً, لا بل من الأصح أن أقول أنها كانت بالتأكيد أكثر مما كان يلزم, أنا سعيدةٌ وممتنةٌ جداً لوجودي هنا.

قبل مجيئي لهنا لم أتوقع من مدينة طهران كل ما رأيت وذلك إستناداً لما كنت قد سمعت عن الإزدحام والتراكم السكاني الشديد فيها, ولكن مع تعرفي على عائلة رضى فإن ما شاهدته قد تجاوز كل توقعاتي لدرجةٍ كبيرة وجعل من زيارتي لمدينة طهران رحلةً لا تُنسى على الرغم من أنني لم أقم بإستكشاف طهران حتى الآن! فيوم الغد سيكون اليوم الذي سأقوم فيه بالإلتحاق بأصدقائي والذهاب لإستكشاف المدينة والذي لا  بد سيكون يوماً أكثر حماساً!

 

* أماليا هي إمرأة إندونيسية ورحالة تبلغ من العمر 27 سنة. كم أنها من العام 2004م وحتى الآن مشغولة بالكتابة على موقعها على الإنترنت Amellie.net

فهم ثقافة المجاملة الإيرانية. . التعارف

مهدية جهانغير – يتوجه الزبون باتجاه المحاسب ليدفع ثمن المواد الغذائية التي اشتراها, يبتسم المحاسب ويقول للزبون: “خليها علينا هالمرة, إلنا الشرف أنك اشتريت من عنّا“. وبدلاً من ذلك يصر الزبون على الدفع. ووسط إلحاح صاحب المحل: “ما في شي من قيمتك, رجاءً خليها علينا هالمرةيأخذ المال من يد المشتري ليقول له المشتري بدوره: “العفو, لا تقول هيك, ما بصيروفي النهاية يدفع ثمن ما اشتراه من حاجيات وتستمر بعدها هذه المجاملات بانتظار أن يعطي المحاسب للزبون بقية الحساب وليمانع هذا الأخير بدوره عن أخذه! Continue reading

السفر لإيران: آنجيلا كورياس تبحث عن ما هو غير تقليدي

آنجيلا الرحالة, تسعى لتعقب ومطاردة الأمور الغير تقليدية والغير مرتقبة, وها هيّ ستشاركنا آراءها وأفكارها الفريدة حول وجهة سفرها الأقل شهرة والأكثر غموض بالنسبة لها, في الوقت الذي قامت به أيضاً بالتقاط الكثير من الصور أثناء رحلاتها المتنوعة. نحن بغاية الشوق للتحدث إلى شخص كهذا, ونتمنى أن تكونوا أنتم كذلك. Continue reading

المغامرة بالمجئ لإيران, البلد الذي طالما أسيئ فهمه

ک. ک. تونغ – لقد خططت أنا وأصدقائي لهذه الرحلة منذ حوالي سنة تقريباً (من آذار 2011) مع أن وسائل الإعلام و حتى أصدقائي في سنغافورة تراها خطرة. أنا كنت قد قرأت أن هذا البلد لديه ثروات ثقافية هائلة تنتظر الأشخاص المحبين للخوض فيها والتعرف عليها. الرحلة إلى طهران كانت متعبة بعض الشئ لأسباب عدة أحدها بقاءنا مستيقظين بإنتظار الطعام والهبوط في كولومبو حيث توقفت الطائرة هناك بعض الوقت, والسبب الآخر الوضعية التي كنت جالساً فيها محاولاً النوم مما سبب لي آلاماً في الظهر والرقبة. Continue reading

متحف الزمن, تذكر الأمس الذي مضى سريعا

مهديه جهانغير – تُسمع إيقاعات موسيقية من شارع الزعفرانية. ولكن لا يوجد حفلة موسيقية قريبة من هنا. فالآلات الموسيقية هذه المرة من نوع مختلف. نوع يذكرك بالماضي وكيف أنه مضى سريعاًالمكان ليس ببعيد عن قسم اللغات الأجنبية للجامعة الاسلامية الخاصة, عند تقاطع طريق برزين بغدادي هناك بوابة جميلة مزينة بالزخارف الفنية على الطريقة القاجارية مكتوب عليها: “تماشاگه زمانبمعنى نظرة على الزمن. هذه الجملة هي تذكير بالحياة الروتينية لمدينتي. دخلت في عصر أحد الأيام الصافية من بوابتها المرصعة بالمرايا. كان هناك الكثير من الحدائق والأزهار على جانبي الطريق المؤدي للبناء الأصلي وضع فيما بينها ساعات رملية قديمة, ساعات شمسية وساعات شمعية وأخرى نفطية. البناء من الخارج كان عبارة عن نموذج تقليدي عن العمارة القاجارية. لوحات التعريف التي كانت موضوعة هنالك توضح أن المرايا المزخرفة والأعمال الجصية الخارجية استغرق الانتهاء منها حوالي 14 عام منذ الوقت الذي كان معير المماليك وهو أحد أشراف القاجاريين صاحب البيت والذي باعه فيما بعد لشخص يُسمى خداداد. لكن ليس جمال البيت هو ما جعل منه نظرة على الزمنContinue reading

مقابلة مع موقع الانترنت الايطالي ايل فارو سول موندو

تم لي مؤخراً مقابلة مع آنجيلا كاريوس لصالح ايل فارو سول موندووهو موقع إخباري إيطالي (Il Faro Sul Mondo). تناولنا فيه واقع صناعة السياحة في إيران وتحدثنا كذلك عن موقعنا على الانترنت “الحلم بایران”. وهذه هي الترجمة العربية للمقابلة: Continue reading

أول رحلة عمل لهانا اوغرن لإيران

بالصدفة كنت قد قرأت على إحدى المواقع الالكترونية هذا النص الذي كان قد كتبته فتاة سويدية اسمها هانا اوغرن, هذه الفتاة النشيطة البالغة من العمر 25 سنة والحاصلة على شهادة الماجستير في الاقتصاد التطبيقي والمالي, حيث كانت قبل فترة قصيرة قد قامت بأول رحلة عمل لها إلى إيران من قبل شركة «نووو نوردیک»

تعالو لنقرأ قصة سفرها المثيرة للإهتمام إلى إيرانContinue reading

Subscribe to Website via Email

Membership
A member of the Professional Travel Bloggers Association