ضريح شاه شراغ: مسجد مزين بالمرايا في شيراز

توماس باغانو * – بعد مغادرتنا لسوق شيراز شاهدت أكبر قبةٍ لمسجد لم أكن قد رأيت مثلها أبداً. سألت: “ما هذا؟”

– “أنت لا تعرف؟ أوه. يجب أن تذهب وتراه.”

كان ذلك مسجد شاه شراغ, والذي يعني باللغة الفارسية”ملك الضوء”. يحتوي هذا المكان على العديد من القبور لشخصيات هامة في المذهب الشيعي. كما أنه يوجد الكثير من أماكن الصلاة تُحيط بفناءه الكبير.

Shah Cheragh mausoulem / Photo Credit: Thomas Pagano

ضريح شاه شراغ/ تصوير: توماس باغانو

كان قد حان موعد صلاة العصر ومجتبى أراد أن يذهب ليصلي. عاةً فقط يُسمح للمسلمين بالدخول للمسجد لكن مجتبى قام بالتوسط لأجلي لدى الحارس على البوابة, قوانين اللباس هناك كانت صارمة ولم يَرُق كثيراً لكيتي أن تقوم بلبس الشادور المنمق (الملاية) الذي كانوا قد أعطوه لها لتلبسه على سبيل الإستعارة, قُمنا بخلع الأحذية وتسليمها ودخلنا المسجد من مداخِله الخاصة والتي تقوم بفصل الرجال عن النساء.

Kitty in her Chador and me. / Photo Credit: Thomas Pagano

أنا وكيتي وهي مرتدية للشادور/ تصوير: توماس باغانو

في الداخل تم تزيين السقف والجدران بالزجاج الملون والمرايا, كذلك تم تغطية كل جزء من الأرضية بالسجاد الفارسي السميك. الكثير من الرجال هناك كانوا مشغولين بأداء الصلاة بشكل منفرد والتي تُعتبر إحدى الطقوس المذهبية, لم يكن أحد يتكلم وكانت الغرفة كاملاً هادئة من دون سماع أي صوت.

The main entrance of Shah Cheragh / Photo Credit: Thomas Pagano

المدخل الرئيسي لمسجد شاه شراغ/ تصوير: توماس باغانو

لم يُسمح لنا بإلتقاط الصور داخل المسجد, لذلك الصور الموجودة هنا تعود لمسجد آخر أصغر وليس بنفس الدرجة من الشهرة التي يتمتع بها مسجد شاه شراغ وهو مقام حمزة الذي يقع في مكانٍ آخر من المدينة, ولكن من حيث النمط المعماري المُستخدم يوجد تشابه كبيرٌ بينهما, ولكن من ناحية الحجم والتألق لا يوجد مجالٌ للمقارنةِ بينهما أبداً. ولكن هذه الصور يمكن أن تتيح لنا أخذ نظرةٍ كُلية وإجمالية عن المساجد المزينة بالمرايا الموجودة في شيراز.

Detail of the inlaid mosaics / Photo Credit: Thomas Pagano

الأجزاء والزخارف المطعمة بالفسيفساء/ تصوير: توماس باغانو

لقد حاولت جاهداً ومن دون جدوى أن أقوم بوصف الأثر الذي تركَته هذه التجربة وهذا المسجد في نفسي. أنا أنحدر من عائلة  متدينة وأذكر أنني قد قمت بالدخول للكثير من الكنائس والكاتدرائيات, كما أنني قمت بزيارة الكثير من المعابد المشهورة في آسيا, عادة ما تكون هذه الأماكن قاتمة وباردة ومخيفة نوعاً ما. ولكن مسجد شاه شراغ كان مكاناً متألقاً وعظيماً وجذاباً يعطي للإنسان إحساساً بالنشوة بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى. يجب أن أعترف أنني تماماً وأمام عظمته شعرت بالتواضع والخجل.

The center item is a tomb. The curtain at the back separates men from women. / Photo Credit: Thomas Pagano

ما ترونه في الوسط هو ضريح, والستار الذي في الخلف يفصل الرجال عن النساء/ تصوير توماس باغانو

على أي حال وبطريقةٍ ما فإنني عندما كنت أنظر للمرايا كان ينتابني إحساس يذكرني بما يعنيه أن تكون عالماً. كانت صورتي تنعكس على المرايا بإتجاهاتٍ مختلفة, والتي كانت موضوعة بمحاذات بعضها البعض بطرق مختلفة وبزوايا متعددة بحيث أنه لم يكن واضحاً تماماً ذلك الشئ الذي كنت أنظر إليه في المرآة.

 A typical dome / Photo Credit: Thomas Pagano

قبة نموذجية/ تصوير: توماس باغانو

ربما كان هناك حقيقة ما خلف هذه الصور والأشكال الغير واضحة, ولكنني لم أستطع أن أفهم شيئاً منها. يمكن أن تفهم ما بداخل بعض تلك الأجزاء, لكن هناك بعض الأجزاء الأخرى غامضة ولا يمكن فهم شئٍ من خلالها. من الممكن وجود العديد من وجهات النظر المختلفة حول هذه المرايا وحول الأشياء التي تراها من خلالها فلا أحد يستطيع أن يشاهد الشئ الذي يشاهده شخصٌ آخر من خلالها. إضافة لأنه أنا من يقوم بالمشاهدة وأنا الذي أقرر ما الذي أراه (أو ما الذي أود رؤيته), ولكن فهم هذه الحيل والخِدع البصرية يحتاج للإستعداد والتوعية الذاتية, كما أن إكتشاف الحقيقة ومعرفتها يتطلب الإبتعاد عن الأمور المألوفة بالنسبة لنا وتبني وجهاتِ نظرٍ جديدة, وبهذا الشكل نستطيع أن نُكوّن شعوراً ما مستفيدين من الإرتباط والإتصال بين ما هو قديم وبين ما هو جديد. في بعض الأحيان من الأفضل أن نأخذ قسطاً من الراحة وأن نبتعد عن تحليل وفك الرموز والأشكال المعقدة التي نراها وبدلاً من  ذلك الإستمتاع فقط بروعة المرايا أنفسها. لا تظنوا أن التعقيدات وغيرها من الأشياء المثيرة قد إنتهت هنا.

It is easy to forget where you are or what you are looking at. It was transcendental. / Photo Credit: Thomas Pagano

من السهل أن تنسى أين أنت وما الذي تنظر إليه. شئ جيل للغاية/ تصوير: توماس باغانو

في القاعة الرئيسية للمسجد هناك كوة صغيرة من الرجام مع بضعِ درجاتٍ للأسفل (المحراب) وكأنها معينُ ماء. في قاعةٍ أخرى كان هناك كرسي مع منصةٍ مرتفعة, سألت مجتبى عنه فأخبرني أنه يُسمى بالمنبر ويُستخدم من أجل الخطابات وإعطاء المواعظ والتعاليم الدينية, ولكن العبادة الأصلية تتم من خلال ذلك المكان الذي يُسمى بالمحراب, أرضية الكثير منها تم صنعه من التراب. يتوجه المصلين لجهة المحراب والذي يُشير أيضاً لإتجاه مدينة مكة المكرمة؛ المدينة المقدسة لدى المسلمين. يجب على كل المصلين أن يقفوا متجهين بإتجاه مكة المكرمة (القبلة) حتى أولئك الذين يؤدون صلاتهم في الفنادق (فغرف الفنادق لديها علامات على السقف تُظهر الإتجاه الذي يتوجب على المصلين أن يتجهوا نحوه).

في الإسلام, رجل الدين أو إمام الجماعة ليس ملكاً وليس لديه مكانةٌ أعلى من باقي المصلين, وبدلاً من ذلك فهو خادم لهم حيث يقف في المحراب (أي في أدنى نقطة في قاعة الصلاة) وهو رمزٌ وكناية على أن القائد أو إمام الجماعة عليه دائماً أن يكون مُؤدَباً مع أتباعه. في المسيحية المحراب والمنبر دائماً يكونا مرتفعين ولم أسمع أبداً عن كاهنٍ قام خلال أداء الصلاة أو الدعاء بالنزول لمستوى أخفض من باقي الجماهير الحاضرة في الكنيسة.

ذكرتني هذه الحادثة بالعلاقة بين تدفق جريان الماء وتجمعه. فالماء عندما يتدفق من الأعلى إلى الأسفل يتجمع في الجزء السفلي من النهر. فهذا الجزء من النهر يستطيع أن يكون قائداً جيداً لأنه يعلم ما الذي يجري هناك في أعلى التلة. فهذه النقطة هي تبلورٌ وإنعكاس ٌ صادق لكل تلك الأحداث التي جرت في الأجزاء الأعلى فوقه. عندما يتم جمع كل هذه الأجزاء إلى جانب بعضها البعض ونقوم بدراستها كلٌ على حِدا سوف نجد أن لا أحد من تلك الأجزاء لديه نفس الصفات التي تشبه تلك التي تملكها الأجزاء في القسم السفلي من النهر حيث تتجمع المياه هناك ( أي أنه غالباً تكون الأجزاء في آخر النهر أكبر وأوسع وأعمق. . . إلخ).

Inside the shrine / Photo Credit: Thomas Pagano

من داخل الحرم/ تصوير: توماس باغانو

كما أن المحراب قديماً كان يقوم بحماية الإمام أثناء الصلاة من السهام التي يرميها الأعداء بإتجاهه بقصد إغتياله. من الواضح أن هذا الأمر كان يحدث كثيراً بشكل متكرر بما يكفي ليستمر بناؤه على هذا الشكل ليومنا الحاضر. أنا لا أستطيع التحقق من صحة ذلك ولكنني كنت قد قرأت مؤخراً عن قصة مقتل الخليفة عمر بن الخطاب لليزلي هزلتون (Lesley Hazelton) وكيف أنه تم طعنه ست مرات عندما كان منحنياً لأداء صلاة الفجر في المسجد ]كتاب بعد الرسول ” After the Prophet” سرد واقعي وحقيقي يقوم بتوصيف الأحداث التي أدت إلى الإنقسام بين السنة والشيعة في الإسلام – لقد إستمتعت بقراءة هذا الكتاب, كانت قراءة ممتعة وغنية بالمعلومات[ .

لقد قمنا بالتوجه للعديد من المناطق المشهورة في هذا العام, لكن القسم المفضل من سفري هذا والذي أحببته كان سفري لذلك المكان الذي لم أكن أعلم بوجوده بادئ الأمر لذلك لم يتسع لي أن أتحدث عنه بشكلٍ مفصل.

* توماس باغانو عالم وباحث من CSIRO استراليا. تستطيعون مشاهدة النص كاملاً في مدونته الخاصة على الإنترنت على العنوان التالي: The River Sheers

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


*

 

Subscribe to Website via Email

Membership
A member of the Professional Travel Bloggers Association