مرتفعات طهران، إطلالة بانورامية على الحداثة الإيرانية

مهدية جهانغيري – إن كنت من محبي المشي وتسلق الجبال فليس أمامك ما تفعله أفضل من أن تركن سيارتك في موقف توتشالوتسير ضمن طريق جميل باتجاه مرتفعات طهران حيث أول موقف تلفريك في توتشال“.

تقع مرتفعات مدينة طهران في شارع ولنجلك“, ولكن نهاية شارع ولنجلكما هيّ إلا البداية, هذه المجموعة من الأماكن في ولنجلكتبدأ من ارتفاع 1830 متر, ومع المضي في الطريق واجتياز الفنادق والنزل وباقي الأماكن الخدمية سينتهي بك المطاف لأول موقف تلفريك في توتشالعلى ارتفع 1910 متر من سطح البحر.

مناظر خلابة وهواء جبلي نقي هو الشئ الذي يجذب و يحفز سكان مدينة طهران للتمتع بالراحة والفرار من ازدحام المدينة. يسيرون كيلومترين لعدة ساعات ليبتعدو عن التلوث ويستمتعوا بالهواء النقي. ولكن ليس فقط لهذه الأسباب يذهب الأشخاص إلى هناك, ولأن الإيرانيين عاشقين للأطعمة اللذيذة يتواجد هناك الكثير من المطاعم والمقاهي ومحلات الأغذية السريعة كل ذلك لإسعاد المعدة بلوائح وأنواع أطعمة عديدة متنوعة إيرانية وأجنبية. إلى جانب هذه المنشآت يوجد أيضاً محلات مختصة ببيع الألبسة واللوازم التعليمية والرياضية ومعدات تسلق الجبال إضافة لمحلات بيع الزهور المزهريات.

وبالإنتقال من المطعم إلى الرياضة, فهناك أخبار جيدة أيضاً لمحبي رياضة القفز بالحبال, في الحقيقة تم في هذه المنطقة افتتاح أول نادي في طهران لرياضة القفز بالحبال مع امكانية القفز من ارتفاع 40 متر, حيث يوجد من أجل المبتدئين مدربين متخصصين ومهرة لإعطاء الدروس الأولية لجميع الفئات السنية. إضافة لوجود مجموعة من نوادي الرماية و6 ملاعب كرة مضرب قد تم تأسيسها من حوالي عشر سنوات تقع ضمن هذه المنشآت. حيث تفتح هذه المنشآت أبوابها للعموم من الساعة التاسعة صباحاً ولغاية الساعة 12 ليلاً, إضافة لتوافر دورات تعليمية وتدريبية لأي شخص يرغب بالتعلم رجلاً كان أو إمرأة, شاباً كان أو مسن في جو صميمي يملؤه حس الصداقة ومدربين حالهم كما حال باقي الإيرانيين مضيافين وودودين.

إن لم يكن ذلك كافي فيوجد تلفريك توتشال“. والذي يمتد لمسافة أقصاها قد تبلغ 7.5 كيلومتر. المحطة الأولى لتلفريك توتشالتقع على ارتفاع 1900 متر, لهذا الخط سبع محطات آخرها تقع علي ارتفاع 3740 كيلومتر عن مستوى سطح البحر. ويستعمل أغلب المتزلجين على الثلج هذا التلفريك على اعتبار أن مكان التزلج يقع في المحطة السابعة له, يبدأ الانحدار من سفح توتشالمن على ارتفاع 3850 متر ولينتهي عند فندق توتشالوالذي عادةً ما يكون مُضيفاً لمتسلقي الجبال والمتزلجين على الثلج, وبسبب هذا الارتفاع للمنحدر فإن الثلج يغطيه طيلة فترة 8 أشهر من السنة.

ولكن هل فقط بدننا ومعدتنا هما الشيئان الوحيدين اللذين سيكونان سعيدان في مرتفعات طهران؟ بالتأكيد لا! مرتفعات طهران هي أعلى نقطة قي المدينة ولعلها واحدة من أروع وأكثر البقع الرومانسية في طهران. تستطيعون هناك أن تأخذو صور بانورامية خيالية لمدينة طهران من دون استخدام أي نوع من المؤثرات أو تقنيات التصوير, التقطو صورة. سواء أكانت رومانسية أم لا, فأنتم حينها تستطيعون السماح لأنفسكم بأن تكونو أسيري وسجناء جمال وروعة مدينة طهران, هذه المدينة التي تحاول جاهدة احتواء الحداثة والعراقة معاً وتكافح للحفاظ على هويتها الإيرانية في ظل معركة مع القضايا الحضرية والتي غالباً ما نراها في وقتنا الحاضرتنشب في المدن الضخمة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


*

 

Subscribe to Website via Email

Membership
A member of the Professional Travel Bloggers Association